الهـلال الأحمـر الإماراتـي ومصرف أبو ظبـي الإسلامـي يواصـلان تنفيـذ المبـادرة الوقفيـة صكـوك الخيـر



تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالتعاون مع مصرف أبو ظبي الإسلامي  تنفيذ مبادرة " صكوك الخير " التي تعد أول مبادرة خيرية من نوعها في الدولة، وذلك بمساهمة شركاء الهلال الأحمر من المتبرعين والمحسنين الداعمين لمشاريع الهيئة الإنسانية، وتبلغ قيمة الصك 100 درهم وهو عبارة عن وقف مالي خيري إنساني مستدام ويوضع في حسابات بنكية بالمصرف لخدمة الحالات الإنسانية التي يرعاها الهلال الأحمر، ويتضمن مجالات حيوية كالتعليم والصحة والمساعدات الإنسانية المحلية وسقيا الماء وبناء وصيانة المساجد وتحمل مصاريف أداء مناسك الحج والعمرة للمتعسرين مالياً. 
وتماشياً مع توجهات حكومة دولة الإمارات الرشيدة لإرساء مفاهيم الخير بين كافة أفراد المجتمع الإماراتي، وضمن توجيهات القيادة العليا للهلال الأحمر، عملت الهيئة على حشد تأييد المحسنين والداعمين الخيرين لمشاريع الهلال الأحمر الإنسانية والوقفية، وساندت مبادراتهم التي تحث على الاستثمار في هذا الجانب الإنساني من خلال صكوك الخير وفقاً لتعاليم الشرع الحنيف وتحقيقاً لمقاصده الإنسانية في التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع على الساحتين المحلية والخارجية. 
وتتضمن الصكوك المطروحة " صك الصحة " الذي يهدف إلى توفير العلاج والدواء للمرضى المعوزين، ودفع تكاليف العمليات الجراحية، وتوفير الأطراف الصناعية، فيما يتضمن " صك التعليم " مساعدة الطلاب المعسرين على مواصلة مسيرتهم التعليمية من خلال سداد الرسوم الدراسية المستحقة عليهم، وتوفير المستلزمات الدراسية وكفالة طلاب العلم في المرحلة الجامعية، وفي جانب المساعدات المحلية يساهم صك الخير في دعم الأسر المتعففة والمنتجة وكفالة الأيتام وحاضناتهم وتنمية الصدقات.
 كما تتناول المبادرة " صك سقيا الماء " الذي يعمل على مساعدة الدول المتضررة من موجات الجفاف المتكررة، وتعاني شحاً في هذا المصدر الحيوي، إلى جانب حفر الآبار وتحليه مياه الشرب وتوفير الخزانات،
 
 بالإضافة إلى " صك صيانة وبناء المساجد " من خلال تعمير بيوت الله وصيانتها داخل الدولة وخارجها، وبناء المساجد خارج الدولة وتجهيزها بكافة الاحتياجات، كما تتضمن المبادرة "صك الحج " من خلال تحمل تكاليف أداء فريضة الحج والعمرة للمعسرين مالياً داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى دعم حملات الحج والعمرة داخل الدولة.