الهلال الأحمر تسجيل 4 آلاف متطوع من مختلف الجنسيات في مدينة العين



كشفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية عن تسجيل أكثر من 4 آلاف متطوع في مدينة العين من جميع الجنسيات، لافتة إلى أن التسجيل كمتطوع يتم وفق اشتراطات بسيطة بأن يكون حسن السير والسلوك، ولديه إقامة بالنسبة للمقيم، وأن يكون المؤهل الدراسي ثالث ثانوي وما فوق.

جاء ذلك في ندوة «العمل التطوعي» بمجلس سالم محمد بن لوتيه العامري، ضمن برنامج أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تحت إشراف وزارة شؤون الرئاسة الذي تنظمه الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والتي تحدث فيها فضيلة محمد سليم المراد واعظ ديني في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومحمد خميس الكعبي أحد المتطوعين الدائمين في هيئة الهلال الأحمر الإماراتية.

وقال الكعبي: إن العمل التطوعي عبارة عن رد الجميل للوطن وسداد لدين مستحق لما قدمته الإمارات لكل فرد في التعليم والرعاية الصحية، وتوفير الوظائف والخدمات والأمن والأمان، فالفرد الصالح يستمر في تسديد الدين عبر التطوع طوال حياته قدر استطاعته ومهاراته وإمكانياته.

وقد نجحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في ترسيخ العمل التطوعي بالمدارس والجامعات عبر جائزة عون للخدمة المجتمعية التي تحفز الطلاب على المساهمة بالعمل التطوعي الخيري، كما أن المتطوعين الإماراتيين موجودون داخل الدولة وخارجها في جميع المحافل الإنسانية.

ومن جانبه قال محمد سليم المراد: إن العمل التطوعي يهدف إلى خدمة المجتمع، وينال الثواب صاحبه وسمي تطوعاً لأنه من دون إجبار، لافتاً إلى أن الإسلام يحض على خدمة المجتمع، وأشار إلى أن العمل التطوعي قد يكون فردياً أو جماعياً حيث الجماعي يتميز بالمؤسسية والتنظيم والتماسك والاستمرارية والدقة، ويوسع من دائرة التأثير ويشمل أعداداً كبيرة، ويساهم العمل التطوعي في إزالة الأحقاد بين الفقراء والأغنياء وتقوية شخصية الإنسان وينمي الولاء للقيادة والوطن.